ربع مليون لغم زرعتها ميليشيات الحوثي في اليمن

عربي دولي

نشر: 2017-01-09 07:44

آخر تحديث: 2017-01-09 07:44


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

أفادت مصادر عسكرية يمنية أن ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح زرعت ما يربو على ربع مليون لغم منذ بدء حروبها بعدة محافظات في مارس 2015.

وأكدت المصادر أن هذا الرقم يمثل إحصائية تقديرية لما تم زرعه حتى نهاية ديسمبر 2016، مشيرة إلى أن العدد مرشح للزيادة باستمرار نتيجة لكون الميليشيات تقوم في العادة بزرع كميات إضافية من الألغام والمتفجرات قبيل انسحابها من أي منطقة تتمكن قوات الشرعية من تحريرها.

وفيما أعلنت قوات الجيش الوطني، الأحد، أنها تمكنت خلال اليومين الماضيين من نزع 600 لغم زرعها الحوثيون والقوات الموالية لهم في مديرية بيحان بمحافظة شبوة جنوب شرقي البلاد، لفتت المصادر العسكرية إلى أن نحو 100 ألف لغم جرى زرعها بمحافظات عدن ولحج والضالع جنوبي اليمن، في حين توزع باقي العدد على محافظات مأرب والجوف وتعز والبيضاء وشبوة وحجة، إضافة إلى أطراف صعدة التي باتت الجبهة الأحدث لقوات الجيش الوطني.

وكانت دول التحالف قد شكلت أواخر أغسطس 2015، عشرة فرق هندسية متخصصة لنزع الألغام في المناطق المحررة.

وبحسب معلومات سابقة فقد تمكنت الفرق الهندسية من نزع أكثر من 30 ألف لغم في محافظتي عدن ولحج.
وفي نهاية شهر نوفمبر الماضي، أعلن الجيش الوطني تمكن الفرق الهندسية المتخصصة من نزع 36 ألف لغم زرعتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مناطق متفرقة بمحافظة مأرب.

سقوط ضحايا مدنيين
ويشار إلى أن الحوثيين يقومون بزرع الألغام في المناطق التي ينسحبون منها دون نشر خرائط واضحة لها، ما يتسبب في سقوط ضحايا من المدنيين.
وفيما يتعلق بالإحصائيات الخاصة بالضحايا المدنيين الذين يسقطون نتيجة تلك الألغام، فقد قال قائد الفريق الطبي في الكتيبة الهندسية التابعة للجيش اليمني في شبوة، عبدالله فاران، في تصريحات أدلى بها منتصف ديسمبر الماضي، إن الألغام التي زرعتها الميليشيات بمحافظتي مأرب وشبوة، تسببت في حصد أرواح 100 مدني، وجرح 200 آخرين غالبيتهم تعرضوا لإعاقات دائمة.

من ناحيتها، قالت منظمة هيومان رايتس ووتش في بيان لها "إن الألغام الأرضية التي زرعتها الميليشيات قتلت 23 شخصاً بينهم 5 أطفال، وأصابت أكثر من 56 في محافظة تعز.
ووفقا لتقارير الفرق الهندسية، فإن الميليشيات تقوم بتحويل الألغام الكبيرة المخصصة للدبابات والعربات إلى ألغام قابلة للانفجار، في حال تعرضت للدهس من قبل الأفراد والمواشي والسيارات الصغيرة، وتقوم بربط الألغام ببطاريات قابلة للانفجار في حال تعرضت لدهس جسم لا يقل عن 10 كلغ.