سفارة روسية تتهكم على أوباما.. بالبطة

هنا وهناك

نشر: 2016-12-30 15:24

آخر تحديث: 2016-12-30 15:24


الصورة التي نشرتها السفارة
الصورة التي نشرتها السفارة
Article Source المصدر

امتدت المعركة الدبلوماسية الروسية الأميركية لتأخذ منحى شخصيا عندما علقت السفارة الروسية في بريطانيا على قرار واشنطن بطرد دبلوماسيين روسي، بوصف الرئيس باراك أوباما بـ"البطة العرجاء" التي تخطو خطواتها " اليائسة" الأخيرة خارج البيت الأبيض.

فعلى موقع تويتر، كتبت السفارة الروسية في لندن :"الرئيس أوباما يطرد 35 دبلوماسيا روسيا مستدعيا ذكريات الحرب الباردة.. لكننا مثل الجميع، ومن ضمنهم الأميركيين، نشعر بالسعادة ونحن نرى آخر الخطوات اليائسة لهذه الإدارة".

ونشرت السفارة صورة لفرخ بط صغير وكتبت عليها "عرجاء".

والبطة العرجاء هو مصطلح سياسي يطلق على الرئيس الأميركي في آخر عام من ولايته، لأن الرؤساء عادة في هذه الفترة يفتقرون للدعم السياسي اللازم لاتخاذ قرارات هامة أو تمرير سياسات.

ويصبح المصطلح أكثر واقعية إذا كان الحزب المنافس يسيطر على الكونغرس، كما هو الحال حاليا حيث يستحوذ الجمهوريون على الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ.

و تصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا عقب اتخاذ الرئيس الأميركي، باراك أوباما، سلسلة إجراءات ضد موسكو، من بينها طرد 35 دبلوماسيا روسيا على خلفية اتهامهم بالتورط في قرصنة إلكترونية وتجسس على الحزب الديمقراطي مما أثر على مسار الانتخابات الأميركية.

وفرضت عقوبات على مسؤولي مخابرات روس تعتقد واشنطن أنهم متورطون في اختراق أجهزة كمبيوتر تخص مؤسسات سياسية أميركية خلال الانتخابات الرئاسية التي فاز بها ترامب.

والإجراءات المتخذة في الأيام الأخيرة لرئاسة أوباما، تؤشر لمستوى جديد من تدني العلاقات الأميركية الروسية التي تدهورت بسبب سلسلة من الخلافات بشأن سلخ موسكو القرم عن أوكرانيا وتدخلها في سوريا إلى جانب الرئيس بشار الأسد.


إقرأ أيضاً: بوتين:نحتفظ بحق الرد على واشنطن لحين تسلم ترامب


وتهم الكرملين واشنطن بأنها تريد أن "تدمر نهائيا" العلاقات مع موسكو، وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، "نرفض بشكل قاطع التأكيدات والاتهامات التي لا أساس لها ضد الجانب الروسي".

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في المقابل، عن اعتزام بلاده طرد 35 دبلوماسيا أميركيا من البلاد.