ميلان 'سوبر إيطاليا' ويوفنتوس ضحية للمرة الثانية

رياضة

نشر: 2016-12-24 06:44

آخر تحديث: 2016-12-24 06:44


ميلان يحرز لقب الكأس السوبر الإيطالية
ميلان يحرز لقب الكأس السوبر الإيطالية
Article Source المصدر

بعد أن تجرّعت مرارة الهزيمة في السوبر أمام نابولي قبل عامين.. "السيدة العجوز" تكرّر سيناريو الإخفاق في الدوحة أمام ميلان الذي عاد إلى واجهة التتويجات بعد طول غياب.

أحرز ميلان لقب الكأس السوبر الإيطالية بفوزه على يوفنتوس 4-3 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) الجمعة في الدوحة، معادلاً رقمه القياسي بالفوز باللقب سبع مرات.

واللقب هو الأول لميلان في المسابقة منذ العام 2011 عندما هزم جاره إنتر ميلان (2-1)، والسابع له، فعادل بذلك الرقم القياسي الذي حققه يوفنتوس العام الماضي عندما تغلب على لاتسيو 2-صفر في المباراة التي اقيمت في مدينة شنغهاي الصينية.

وثأر ميلان لخسارته نهائي مسابقة الكأس الموسم الماضي أمام يوفنتوس، ولخسارته أمام غريمه التقليدي في الكأس السوبر في ثاني مباراة بينهما بعد الأولى عام 2003 في نيوجيرزي عندما حسمها بركلات الترجيح أيضاً (1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي).


إقرأ أيضاً: ميلان يتوج بطلاً لكأس السوبر على حساب يوفنتوس


وكان يوفنتوس البادىء بالتسجيل في النهائي عبر المدافع جورجو كييليني (18)، وأدرك جاكومو بونافونتورا التعادل (38).

وتألق حارسا مرمي الفريقين، مخضرم يوفنتوس جانلويجي بوفون (38) وخليفته المنتظر جانلويجي دوناروما (17 عاماً) طيلة دقائق المباراة، فتصدى كل منهما للعديد من الفرص.

كما برز الحارسان في ركلات الترجيح، إذ تصدى بوفون للركلة الأولى لجانلوكا لابادولا، ودوناروما للركلة الأخيرة الحاسمة للأرجنتيني باولو ديبالا بعدما أصاب الكرواتي ماريو ماندزوكيتش العارضة في الركلة الثانية لفريقه.

وسجّل ليوفنتوس الإيطالي كلاوديو ماركيزيو والأرجنتيني غونزالو هيغواين والألماني سامي خضيرة، ولميلان جاكومو بونافونتورا والسلوفاكي يوراي كوشكا والأرجنتيني خوسيه سوسا، إضافة إلى الكرواتي ماريو بازاليتش الذي منح فريقه اللقب.

سيطرة متبادلة

وتبادل الفريقان السيطرة على مجريات المباراة وحاول كل منهما الوصول إلى مرمى الآخر. وحالف التوفيق يوفنتوس لهز الشباك عندما استغل كييليني ركلة ركينة للبوسني ميراليم بيانيتش وتابعها بيمناه من مسافة قريبة على يسار الحارس دوناروما (18).

وأدرك بونافونتورا التعادل لميلان بضربة رأسية من نقطة الجزاء إثر تمريرة عرضية من سوسا أسكنها على يمين الحارس بوفون (38).

وردّت العارضة رأسية لبونافونتورا مطلع الشوط الثاني (57)، وردّ يوفنتوس بتسديدة قوية لستيفانو ستورارو أبعدها دوناروما (60).

وأطلق ديبالا، بديل بيانيتش، كرة قوية بيسراه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر للحارس دوناروما (76)، وأخرى للاعب نفسه من خارج المنطقة أيضاً تصدى لها دوناروما على دفعتين (80).

وأنقذ بوفون مرماه من هدف محقق عندما أبعد كرة رأسية للكولومبي كارلوس باكا من مسافة قريبة، شتتها الدفاع إلى ركنية (83).

خلال الوقت الإضافي، تابع بوفون تألقه وأنقذ مرماه من هدف محقق مطلع الشوط الأول بتصديه لتسديدة قوية لبونافونتورا ارتدت منه إلى باكا الذي فشل في السيطرة عليها ليبعدها كييليني (92).

وكاد هيغواين يسجّل مطلع الشوط الثاني، عندما توغّل داخل المنطقة وسدّد كرة قوية بيمناه أبعدها دوناروما إلى ركنية لم تثمر (107).

وسجّل الفرنسي باتريس إيفرا هدفاً ألغاه الحكم بداعي التسلل (111).

وأهدر ديبالا فرصة حسم النتيجة عندما تلقى كرة عرضية من إيفرا أمام المرمى فسدّدها قوية فوق الخشبات الثلاث (116).

وهي المرة الثانية يفشل يوفنتوس في الفوز بالكأس السوبر في الدوحة بعدما خسر أمام نابولي عام 2014 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2).