موراي - دجوكوفيتش.. نهائي ناري لماسترز لندن

رياضة

نشر: 2016-11-20 08:29

آخر تحديث: 2016-11-20 08:29


البريطاني أندي موراي
البريطاني أندي موراي
Article Source المصدر


بلغ البريطاني أندي موراي المصنف أول عالمياً المباراة النهائية لبطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في كرة المضرب المقامة في لندن بفوزه على الكندي ميلوش راونيتش الرابع 5-7 و7-6 (7-5) و7-6 (11-9) اليوم السبت في الدور نصف النهائي.
ويلتقي موراي في المباراة النهائية غداً الأحد مع الصربي نوفاك دجوكوفيتش الثاني وحامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة والفائز على الياباني كي نيشيكوري الخامس بيسر شديد وبمجموعتين نظيفتين 6-1 و6-1.
وعانى موراي الأمرين لتخطي عقبة راونيتش الذي ضمن إنهاء الموسم في المركز الثالث للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية، واحتاج إلى 3 ساعات و38 دقيقة لحسم النتيجة في صالحه.
وهي المباراة الماراتونية الثانية لموراي في البطولة بعد الأولى ضد نيشيكوري في الجولة الثانية من الدور الأول والتي استغرقت 3 ساعات و20 دقيقة.
وللحفاظ على آماله في إنهاء العام في صدارة تصنيف المحترفين، بات البريطاني مطالباً بهزيمة خصمعه الصربي غداً في المباراة النهائية للبطولة.
وواصل البريطاني تقديم النتائج القوية هذا الموسم حيث أحرز فيه ثمانية ألقاب حتى الآن، أبرزها بطولة ويمبلدون الانكليزية، ثالث بطولات الغراند سلام، كما احتفظ بالذهبية الأولمبية في ريو، وهو تعملق في الأسابيع الماضية بإحرازه أربعة ألقاب على التوالي في دورات بكين وشنغهاي وفيينا وباريس، رافعاً رصيده إلى 43 لقباً في مسيرته الاحترافية.
كما رفع البريطاني عدد انتصاراته المتتالية إلى 23 وهو لم يخسر منذ سقوطه أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا في نصف نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى، في حزيران/يونيو الماضي.
وهو الفوز الرابع على التوالي لموراي في البطولة، بعد الأول في مباراته الأولى على الكرواتي مارين سيليتش السابع 6-3 و6-2، وهي كانت الأولى له كمصنف أول في العالم بعد أن انتزع الأسبوع الماضي صدارة التصنيف من دجوكوفيتش الذي تربع عليها 122 أسبوعاً متتالياً، ثم تغلب على نيشيكوري 6-7 (9-11) و6-4 و6-4 في الجولة الثانية، ثم فافرينكا الثالث 6-4 و6-2 في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الحمراء (مجموعة جون ماكنرو).
مع العلم أنّ موراي هو أول بريطاني يتصدر ترتيب اللاعبين المحترفين.
كما أنه الفوز التاسع لموراي على راونيتش في 12 مباراة جمعت بينهما والثامن على التوالي، 6 منها هذا العام في نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة وربع نهائي دورة مونتي كارلو ونهائي دورة كوينز البريطانية وبطولة ويمبلدون ونصف نهائي دورة سينسيناتي، علماً بأن الكندي انسحب أمام البريطاني في نصف نهائي دورة باريس بسبب إصابة في ساقه.

مباراة ماراتونية مجنونة

وقدم موراي وراونيتش مباراة رائعة ومجنونة وكان كل منهما يستحق الفوز وكل منهما سنحت أمامه فرص عديدة لحسمها في صالحه. وكانت البداية قوية من راونيتش الذي كان بإمكانه تفجير المفاجأة وإسداء خدمة لدجوكوفيتش بوقف الانتصارات المتتالية للبريطاني، بيد أنّ الأخير صمد كثيراً ولم يستسلم خصوصًا في اللحظات الحاسمة ونجح في الخروج بالمباراة إلى بر الأمان وضمن التأهل إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية.
وفرض التعادل نفسه في المجموعة الأولى حتى نجح راونيتش في كسر إرسال موراي في الشوط الحادي عشر ليتقدم 6-5 ثم حسمها في مصلحته 7-5 في 58 دقيقة.
وحصل موراي على أول فرصة في المباراة لكسر إرسال الكندي في الشوط الثاني من المجموعة الثانية بيد أنه أهدر الفرصة، قبل أن تسنح أمامه الثانية في الشوط ذاته وأهدرها هي الأخرى فأنقذ راونيتش الموقف وأدرك التعادل 1-1.
وكسر راونيتش إرسال موراي للمرة الثانية في المباراة وكانت في الشوط الثالث ليتقدم 2-1.
وحصل موراي على 3 فرص لرد التحية لراونيتش في الشوط الرابع فاستغل الأولى وكسر إرسال الكندي للمرة الأولى في المباراة مدركاً التعادل 2-2.
وسنحت فرصتان أمام موراي لكسر إرسال راونيتش للمرة الثانية على التوالي، فأهدرهما ليدرك الكندي التعادل 3-3.
واستمر التعادل حتى الشوط الثاني عشر 6-6 ليحتكم اللاعبان إلى شوط فاصل حسمه البريطاني في صالحه 7-5، منهيًا المجموعة لفائدته 7-6 في ساعة و20 دقيقة، وفرض بالتالي مجموعة ثالثة حاسمة.
وفرض التعادل نفسه في المجموعة الحاسمة حتى الشوط الثامن قبل أن ينجح موراي في كسر إرسال راونيتش في الشوط التاسع ليتقدم 5-4، لكن الكندي رد التحية مباشرة وكسر إرسال البريطاني ليدرك التعادل 5-5.
وعاد موراي مرة أخرى ليكسر إرسال راونيتش فتقدم 6-5 لكنه فشل مرة ثانية في استغلال تقدمه وخسر إرساله ليتعادل اللاعبان 6-6 ويحتكمان إلى شوط فاصل كانت الكلمة الأخيرة فيه لموراي الذي كسبه 11-9 لينهي المجموعة في مصلحته 7-6 في ساعة و38 دقيقة.
فوز سهل لديوكوفيتش
من جانبه، لم يجد دجوكوفيتش أية صعوبة للتخلص من عقبة نيشيكوري وحقق فوزه العاشر على التوالي والحادي عشر في 13 مباراة جمعت بينهما.
يذكر أنّها المرة 35 التي سيلتقي فيها موراي ودجوكوفيتش في مسيرتيهما، وتميل الكفة لمصلحة الصربي الذي فاز 24 مرة آخرها في المباراة النهائية لبطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى، مقابل 10 مرات للبريطاني آخرها في المباراة النهائية لدورة روما للألف نقطة.
بدأت قصة التنافس بين اللاعبين قبل 15 سنة، عندما التقيا أولاً في بطولة أوروبا للناشئين، لكن هذه المرة ينحصر اهتمامهما بخطف صدارة التصنيف العالمي.
والتقى اللاعبان 4 مرات هذا العام فكانت الغلبة للصربي 3 مرات بعد نهائي بطولة أستراليا المفتوحة أولى بطولات الـ"غراند سلام" ونهائي دورة مدريد للألف نقطة.
وأزاح موراي خصمه بعد وقوفه 122 أسبوعاً متتالياً على الصدارة، فأصبح بطل ويمبلدون أول بريطاني يتصدر ترتيب اللاعبين المحترفين.
لكنّ موراي يبتعد بفارق 405 نقطة فقط عن دجوكوفيتش، ويمكن للأخير أن يتخطاه إذا تغلّب عليه في المباراة النهائية.
توّج دجوكوفيتش بلقب الماسترز في السنوات الأربع الماضية بالإضافة إلى عام 2008، وبحال أحرز اللقب هذه السنة سيعادل الرقم القياسي للسويسري روجيه فيدرر حامل اللقب 6 مرات.